Abdellah Debbaj ist mit Thair Abud unterwegs

فلنمشي…
و انا أسير في طريقي من العمل و الى العمل…فوجئت برجل أجنبي الملامح يأمرني بغضب ان أتوقف…فما كان مني الا ان أقف لأفهم ما يقع و يجعله يحدثني بهذه الطريقة…كلمته باللغة الفرنسية، فأجابني بالعربية الفصحة „انا لا اتكلم الفرنسية“…
وجدته يتعرض للقصف بالحجارة من طرف بعض المراهقين القاطنين بجوار المركب الجرف الأصفر…مطالبين منه أن يعطيهم المال…فما كان مني الا ان طلبت من عابر السبيل هذا ان يركب معي في السيارة لنبتعد عنهم…
فكانت هنا المفاجأة…قال لي انا لا اركب سيارات، انا امشي!
فبدأت القصة…